سامح الرفاعي
سامح الرفاعي

 

أبي ضرب بيسان ردا على ضرب إسرائيل لقرى مصر

هكذا قال العميد سامح الرفاعي، نجل أسطورة الصاعقة المصرية الشهيد إبراهيم الرفاعي، إن الشهيد أصيب بقرحة المعدة بسبب حزنه الشديد بسبب نكسة 1967. لافتا إلى أنه كان مرضا صعبا وقتها ويأتي العلاج له من الخارج، وقد حذر الأطباء من عواقب القلق والتوتر.

سامح الرفاعي
سامح الرفاعي

وأضاف أنه بالرغم من مطالبة الأطباء له بالهدوء والراحه، إلا أنه لم يستمع لما نصحه الأطباء بفعله وبدأ بتشكيل الكوماندوز المصرية من أجل الحرب ورد العدوان الإسرائيلي.

وأضاف الرفاعي خلال لقائه مع الإعلامية معتزة مهابة ببرنامج لقاء السبت، أن والد الشهيد إبراهيم الرفاعي بدأ حينذاك بتشكيل أول وحدات كوماندوز مصرية المجموعة 39 قتال. غير عابئ بتحذيرات الأطباء، واضعا نصب عينيه هدفا واحدا هو مصر وتحرير أراضيها وصد العدوان الصهيوني. وكان يعرف بطبيعة عمله جميع عناصر الصاعقة واختار أفضل العناصر المتميزة من بينهم لأنه كان منوطا بهم الحرب وجها لوجه. وكان الضباط وصف الضباط يتنافسون للانضمام لهذه المجموعة لأن مصر لم تحارب في 67 وكان الجميع يتمنى الثأر ورد الصفعة لإسرائيل.

وأشار إلى أن الشهيد استطاع خلال فترة الحرب تنفيذ أكثر من تسعين عملية أوجعت العدوان الإسرائيلي، علاوة على أنه منذ تخرج من الحربية سنة 1954 شارك في التصدي للعدوان الثلاثي على مصر عام 1956، كما توجه بعدها مع القوات المصرية إلى اليمن، وكان معه أخوه سامح وسامي مقاتلان في نفس الحرب، وعاد اثنان فقط من الأخوه الثلاثة واستشهد شقيقه سامح الرفاعي، ليسمى الشهيد إبراهيم الرفاعي ابنه بإسم أخيه الشهيد لاحقا.

وأضاف أن هناك مقولة غير أكيدة عن سبب تسمية المجموعة ب 39، وهي أن نسبة إلى أن العملية رقم 39ـ لافتا إلى أن المجموعة نفذت أكبر العمليات، ومن بينها ضرب قرية بيسان التي يسيطر عليها الإحتلال الإسرائيلي في الأردن، ردا على ضرب إسرائيل للقري المصرية وكان ذلك بالتعاون مع الشهيد عصام الدالي ومنظمة فتح وقتل وقتها أربعين جنديا وضابطا إسرائيليا خلال تلك العملية.

وقد استشهد الشهيد إبراهيم الرفاعي في 26 يونيو عام 1973 بعد أن حقق الإنتصار لوطنه.

للمزيد: تايع صفحة القصص.


0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.