الخطوط السعودية

أزمة دبلوماسية من العيار الثقيل بين المملكة ودولة كندا

 

كانت وزارة الخارجية السعودية قد أصدرت بيان قالت فيه أن بقاء السفير الكندي في المملكة العربية السعودية لم يعد أمر مرغوب فيه وأنه عليه المغادرة في خلال الأربعة وعشرين ساعة القادمة، كما أنها قد أنصت في بيانها أنه قد تم قطع التعاملات الإستثمارية الجديدة بين البلدين وذلك بعد التدخل في شئون المملكة العربية السعودية الداخلية.

وكانت دولة كندا قد أعربت سابقا عن قلقها وحزنها الشديد إزاء ردة فعل المملكة العربية السعودية الغير متوقعة بالمرة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماري بير باريل في بيان “إننا قلقون جدا لهذه الأنباء الصحافية ونسعى إلى الحصول على معلومات أكبر حول إعلان السعودية الأخير”.

وأضافت “ستدافع كندا دائما عن حماية حقوق الإنسان خصوصا حقوق المرأة وحرية التعبير في كافة أنحاء العالم”.

وتابعت باريل “لن تتردد حكومتنا أبدا في الترويج لهذه القيم ونعتقد أن هذا الحوار أساسي للدبلوماسية الدولية.”

وكانت الأزمة الدبلوماسية قد وصلت إلى درجة قطع البعثات والتدريب والزمالة إلى دولة كندا من قبل العاصمة الرياض من المملكة العربية السعودية.

وكانت وزارات الخارجية الخاصة بالبحرين والمملكة الإماراتية المتحدة قد أيدتا بكل الدعم القرار المصيري الذي قد إتخذته وزارة الخارجية السعودية إتجاه التدخل الأجنبي من قبل دولة كندا في الشئون الداخلية السعودية.

الموقف السعودي قد جاء بعد مطالبة السفارة الكندية في الرياض بالإفراج عن ناشطين اعتقلوا في إطار  بروتوكول أمني جديد من الاعتقالات شملت الناشطتين في الدفاع عن حقوق المرأة سمر بدوي ونسيمة السادة.

وزارة الخارجية الكندية عبرت من ناحيتها عن المخاوف الشديد من أفعال السعودية مؤكدة في بيان أن كندا ستدافع دائما عن حماية حقوق الإنسان بما في ذلك حقوق المرأة وحرية التعبير في جميع أنحاء العالم.

وقالت وزارة الخارجية الكندية على تويتر “نحث السلطات السعودية على الإفراج فورا عنهما وعن كل النشطاء السلميين الآخرين في مجال حقوق الإنسان”.

وأعرب البيان السعودي عن حرصهم “على عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول بما فيها كندا وترفض رفضا قاطعا تدخل الدول الأخرى في شؤونها الداخلية”.

 

للمزيد: تابع أخبار العالم.


0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.