الشيخ سلمان العودة
الشيخ سلمان العودة

أخيرا استطاع أحد زيارة الداعية سلمان العودة في محبسه بسجن ذهبان بجدة والتحدث إليه؛ حيث كتب  الإعلامي والكاتب السعودي عبدالعزيز قاسم في مقال تم نشره في صحيفة الأنحاء أنه في يوم الثلاثاء الماضي قام بزيارة الشيخ سلمان العودة برفقة شيخين لم يذكر اسمهما، كما التقوا عددا من الموقوفين معه وقاموا بالتحدث معه حول ظروف إيقافهم واعتقالهم.

سجن ذهبان
سجن ذهبان

تعليق سلمان العودة على ظروف وضعه في السجن

شكا الشيخ سلمان العودة من أهم ما يضايقه في محبسه وهو ظروف حبسه الانفرادي ومنع اتصاله بذويه ومنع زيارتهم عنه، وعن وضعه الصحي قال: “أنا بأتم الصحة والعافية، كل ما في الموضوع أن عقاري الكوليسترول والضغط تأخرا عليّ في البداية، وتأثرت قليلًا، وذهبت للفحوصات، هذا كل ما في الأمر، والحمد لله الآن؛ عضلة القلب ممتازة، وتحليل الدم ممتاز، وأدوية الكوليسترول والضغط متوافرة، وفي هذا السجن مستشفى جيد، أتابع فيه بشكل دوري، وأنا –طبيًا- على أحسن حال”.

وبسؤاله عن تعرضه للتعذيب أو الأذى والإساءة أجاب العودة بشكل قاطع: ” “لا، لم أتعرّض أبدًا لما قلت.. بل أكثر من ذلك؛ لم أسمع – على حّد علمي – أنّ أحدًا عذّب”، وأضاف: “الأخطاء ورادة ولا شك، مني ومن غيري، ولكني طيلة عهد الملك سلمان –الذي أثنيت عليه في مقالات- كنت أتجنب الخوض في السياسة، وكنت أؤكد على ابنتي غادة التي تتولى التغريد عني أحيانًا: انتبهي من أي كلام في السياسة، لا تغردي فيه”.

كما أعرب العودة عن ضرورة الالتفاف حول القيادة في ظل هذه الظروف التي يمر بها الوطن، وحول تغريدات ابنه عبد الله قال العودة: ( ”لا أرضى أبدًا أن يغرّد ابني عبدالله -ولا أحد من أبنائي- وأن يتكلم في هذا الموضوع أو يلغو فيه، هو أصلًا لا يعرف شيئًا حتى يكتب أو يغرّد، وأرجوك أخي عبدالعزيز أن تنقل له ذلك، وأن ينصرف لدراسته، ويترك هذا الشأن بالكامل مهما كان ما وصله، وهذه أمانة أحمّلك إياها) .


0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.