1الكهف والأطفال

أول عملية إنقاذ لأطفال الكهف في تايلاند وسط الظلام الدامس

الأطفال التيلانديين المحتجزين في كهف مغمور بالمياه منذ حوالي أسبوعين في شمالي تايلاند وسمع بهم العالم كله؛ تم إنقاذ أول مجموعة منهم وعددهم أربعة وقد تم نقلهم إلى المستشفى من أجل مباشرة علاجهم.

تفاصيل إنقاذ أطفال الكهف في تايلاند

فريق كرة قدم مدرسي مكونة من 12 ولد مع مدربهم كانت السلطات قد بدأت عليات إنقاذها بدءً من يوم السبت الماضي وسط مخاوف من تزايد منسوب المياه داخل الكهف بعد هطول مستمر للأمطار، وقال مسؤول الصحة في فريق الإنقاذ تاساثيب بونوتونج: : “أخرجنا طفلين في البداية، وهما حاليا في المستشفى الميداني قرب الكهف”، ويقدم المساعدة للفتية غواصون محترفون وهم في حالة ظلام دامس داخل الكهف ويتحصنون بصخرة مرتفعة عن المياه طيلة الأسبوعين فيما يحاول الغواصون اقتياد الأطفال إلى خارج شبكة الكهوف المعقدة.

ولم تحدد السلطات بعد المدة الزمنية التي قد تستغرقها عملية الإنقاذ ويشترك في عملية الإنقاذ نحو 18 غواص من بينهم 13 غواص أجنبي، و5 من أفراد  القوات الخاصة بالبحرية التايلاندية .

العمليات الحادثة داخل الكهف

حول فتحة الكهف يتجمع العديد من المتطوعين و وسائل الإعلام وعمال الإنقاذ وذلك طيلة الأسبوع الماضي من أجل متابعة عملية الإنقاذ، كما طالبت السلطات الصحفيين صباح يوم السبت الماضي بإخلاء المنطقة منعاً لإعاقة عملية الإنقاذ وتسهيلاً لأداء مهمتها.

الكهف والأطفال
الكهف والأطفال

وقال  نارونغاسك أوسوتانكورن  حاكم منطقة تشيانغ راي وهي ذات المنطقة التي يقع بها الكهف: “الأطفال مستعدون لمواجهة أي تحدي للخروج من الكهف”، كما تابع بقوله أن طبيباً أسترالياً قد باشر حالة الأطفال الصحية وأكد أنهم أقوياء معنوياً وجسدياً وأنه من الممكن البدء في عمليات الإنقاذ كما تم إذ موافقة الأطفال وذويهم لمباشرة العملية الإنقاذية، وبعد شفط ملايين اللترات من الكهف وإلقائها خارج؛ تم البدء في إجراء عمليات الإنقاذ وهو ما يعني أن منسوب المياه قد أصبح في أقل أحواله الآن وستكون الأمور مناسبة للبدء غير أن هناك مخاوف من معاودة ارتفاع منسوب المياه داخل الكهف عقب هطول الأمطار الموسمية المتوقعة وهو ما سيعمل على امتلاء الممرات داخل الكهف بالمياه.

كيف علق الأطفال داخل الكهف؟

كان الأطفال يستكشفون معالم الكهف حينما حوصروا عندما ارتع منسوب الماء في  من الشهر الماضي والآن يعمل غواصو الإغاثة على إرسال الماء والأكسجين والغذاء والمساعدات الطبية للأطفال المحاصرين بينما يعمل فريق الإنقاذ على وضع خطة محكمة من أجل إنقاذ الأطفال، كما قال  أوسوتانكورن : “الآن وخلال الأيام الأربعة المقبلة، الظروف مواتية بدرجة ممتازة (لإجلاء الأطفال) من حيث منسوب المياه وحالة الطقس وحالة الأطفال الصحية” كما أكد بقوله: “.

“علينا اتخاذ قرار واضح بشأن ما يمكننا القيام به الآن”، وكانت القوات البحرية التايلندية قد حملت رسائل من الأطفال المحاصرين إلى ذويهم طمأنتهم وكان الأطفال قد كتبوا إلى ذويهم:

فكتب أحد الأطفال لأهله: “لا تقلقوا، فنحن أقوياء”، وأضاف مازحا: “إلى أستاذي، لا تكلفني بواجبات كثيرة”.

و آخر  كتب: “إذا تمكنت من الخروج، فمن فضلكما، أمي وأبي، أحضرا لي موكاثا (لحم مشو تايلاندي) لأكله”.

واعتذر مدرب كرة القدم لأهالي الأطفال عن اصطحابهم أبنائهم لكن كثير من الأهالي لا يلقون باللوم عليه.

تنفيذ عمليات الإنقاذ

لم تكن عملية الإنقاذ بهذا القدر من السهولة؛ وذلك بعد أن لقي أحد الغواصين حتفه بعدما وضع أنابيب الأكسجين في طريق أحد الممرات، وبحسب تصريحات أحد المسئولين فإن أنبوب الأكسجين الذي تم تركيبه بغرض  تقليل آثار زيادة ثاني أكسيد الكربون الذي ينتج من تنفس أشخاص بهذا العدد في مساحة بهذا القدر، وتم حفر آبار داخل الصخور بغرض تجفيف المياه وتصريفها.

الكهف
الكهف

وقد قيل أن علق الأطفال في هذا الكهف من الممكن أن يمتد لشهور إما لحين أن يتعلم الأطفال الغوص أو حتى معاودة انخفاض منسوب المياه لكنه من المرجح أن الأطفال لن يتمكنوا من تعلم الغوص في هذا السن الصغير ويبقى السيناريو الأفضل لعملية إنقاذهم هو شفط المياه ليتمكنوا من التسلق إلى خارج الكهف.

الأطفال العالقين تتراوح أعمارهم بين  11 و 16 ينتمون لفريق كرة القدم ريق كرة قدم يسمى “وايلد بورز” واستغرق الامر للعثور عليهم في مخرج الكهف على بعد 4 كيلو متر حوالي 10 أيام.

لمزيد من أخبار العالم تابع: أخبار العالم.


0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.