الخوذ البيض
الخوذ البيض

 

كانت قد كتبت مارينا بيلينكايا في ” كوميرسانت” عن عملية إخراج أصحاب الخوذ البيضاء، وأفراد عائلاتهم من سوريا إلى الأردن ليل السبت إلى الأحد. وتبعا لتصريحات وزارة الخارجية الأردنية: وصل 422 ناشطا وأفراد عائلاتهم إلى البلاد. ولكن في الأصل كانت تجري محادثات حول إجلاء 827 شخصا. وفي نفس الوقت تقوم دولة الأردن باستضافة 1.3 مليون لاجئ سوري، كان من المهم جدا الحصول على ضمانة من الغرب بأن لا يبقي على أراضيه. وبعد أن أعطت المملكة المتحدة وألمانيا وكندا الضمانات والتكفل بقانونية التوطين لديهم. اشتركت الولايات المتحدة الأمريكية في الترتيبات بشكل نشط.

وكانت قد ذكرت صحيفة “هآرتس” أن الجيش الإسرائيلي كانت لدية قوائم بأسماء الأشخاص الذين سيتم إجلاؤهم من سوريا إلى الأردن. فقد صدرت تعليمات للنشطاء بالاقتراب من نقطتين بالقرب من السياج الأمني في مرتفعات جنوب هضبة الجولان “الواقعة على الحدود بين اسرائيل وسوريا” تحت الحماية، وتم وضعهم في حافلات، وتزويدهم بالغذاء وإرسالهم إلى الأردن.

وقد رفض المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الإسرائيلي (إيمانويل نحشون) الإجابة على سؤال”كوميرسانت” عما إذا كانت روسيا “الجيش الروسي” على دراية بمعرفة إجلاء أصحاب الخوذ البيضاء من الأراضي السورية، وعن تنسيق أعلى قام به الجمعة وزير الدفاع الإسرائيلي ” أفيغدور ليبرمان” في اتصال هاتفي مع نظيره الروسي سيرغي شويغو، فقد تمت المحادثة بين فلاديمير بوتين وبنيامين نتنياهو في نفس اليوم من المحادثة. وقد كتب نحشون الى “كوميرسانت” : ” نحن لانعلق على هذه المسألة خارج إطار البيانات الرسمية”. وقد قال رئيس منظمة الخوذ البيضاء رائد صالح لــ”كوميرسانت”: لم تعط روسيا الإذن لإجلاء ناشطي التنظيم إلى إدلب. ووفقا له، لم يتمكن أعضاء التنظيم أيضا من الوصول إلى الأردن مباشرة لأن الحدود السورية الأردنية” خاضعة لسيطرة الروس وقوات النظام ولا تسمح لهم بالعبور”. وفقا لكلامه فهو لم يتصل أبدا باسرائل وقد تم تنظيم العملية برمتها من قبل وسطاء.

كما قال صلاح: أن 3750 من الخوذ البيضاء مازالوا يعملون في سوريا في تلك المناطق حيث يمكن ذلك. يستمر التمويل لهم من مصادر مختلفة، مع العلم أن الولايات المتحدة الأمريكية تساهم فقط بعشرين في المئه فقط من أموال المنظمة.

للمزيد: تابع أخبار العالم.


0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.