إسماعيل هنية
إسماعيل هنية

إدراج إسماعيل هنية على قوائم الإرهابيين في واشنطن، قامت الولايات المتحدة أمس بإدراج اسم إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة (المقاومة الاسلامية) على لائحة الإرهابيين السوداء، وذلك إثر توتر شديد ساد العلاقات بين واشنطن  والفلسطينيين قبل إعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل.

تفاصيل إدراج هنية على قوائم الإرهابيين بواشنطن

أعلن وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون  في بيان ألقاه أن «رئيس المكتب السياسي لحماس التي تسيطر على قطاع غزة، يهدد الاستقرار في الشرق الاوسط و يقوض عملية السلام مع إسرائيل).

كما أعلنت الخارجية الأمريكية: ان «هنية تربطه صلات وثيقة مع الجناح العسكري لحماس، وهو يؤيد العمل المسلح بما في ذلك ضد المدنيين»، متابعة «يشتبه بضلوعه في هجمات إرهابية على اسرائيليين»، فيما حركته «مسؤولة عن مقتل 17 اميركيا في هجمات ارهابية).

في سياق مماثل أعلن ناثان سيلز، منسق مكافحة الارهاب في الخارجية الاميركية في مؤتمر في تل ابيب إن «ايران تبقى الدولة الاولى التي ترعى الارهاب في العالم، كما أن ايران تواصل دعم مجموعة كبيرة من المنظمات الارهابية بينها حزب الله (اللبناني) وحماس و(حركة) الجهاد الإسلامي الفلسطينية و(منظمات) اخرى).

وأضاف: ” إيران تدفع لحزب الله حوالى 700 مليون دولار كل عام. أمام المجموعات الارهابية الفلسطينية، فقد تكون تدفع لها ما يصل الى مئة مليون دولار سنويا”.

موقف حركة حماس الفلسطينية من الإعلان

من جهة أخرى أعلنت حركة حماس أن قرار الولايات المتحدة الأمريكية بإدراج رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية على قوائم الإرهابيين لن «يثنيها» عن «خيار مقاومة» اسرائيل.

يذكر أن القرار يأتي بعد توصل حماس والتي تسيطر على قطاع غزة منذ ما يقارب ال10 سنوات إلى مصالحة واتفاق مع حركة فتح تحت زعامة الرئيس الأمريكي محمود عباس.

 


0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.