قوات الدفاع الجوي السعودية تعترض صواريخ حوثية
قوات الدفاع الجوي السعودية تعترض صواريخ حوثية

قوات الدفاع الجوي السعودية تعترض صواريخ حوثية

صرح  العقيد الركن تركي المالكي  المتحدث الرسمي باسم قوات  تحالف دعم الشرعية في اليمن أن منظومة الدفاع الجوي الخاصة بحماية مطار أبها قامت برصد جسماً غير معرفاً باتجاه مطار جدة وقامت بالتعامل معه بحسب قواعد الاشتباه والتدمير المعروفة والمعمول بها، كما تم إغلاق حركة الملاحة في المطار كله بحسب قوانين الطيران العالمية ثم عادت إلى وضعها الطبيعي فيما بعد.

إسقاط الصاروخ
إسقاط الصاروخ

تصريحات العقيد المالكي بشأن إسقاط الطائرة

بعد قيام قوات التحالف بفحص الجسم الذي تم إسقاطه تبين أنها طائرة بدون طيار معادية حوثية ومدعومة من إيران بخصائص وبمواصفات إيرانية كانت تستهدف مطار أبها المحمي بموجب القانون الدولي الإنساني، وهو ما حدث في الساعات الأولى من صباح هذا اليوم الساعة 7:40 دقيقة وتم ذلك بدون وقوع أي خسائر ولله الحمد.

كما قال المالكي أن قوات التحالف قد رصدت في الساعة الخامسة والنصف من مساء اليوم 3 صواريخ تم رصدها قامت الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران بإطلاقها من محافظة صعدة وشمال محافظة عمران في اليمن باتجاه المملكة أحدهم كان باتجاه الرياض والآخر باتجاه نجران والثالث باتجاه جازان وكانت تستهدف مناطق مأهولة بالسكان وحين تفجيرها أدى ذلك لتناثر شظايا على الأحياء السكنية غير أنه لم يتم تسجيل أي حالة من الضرر أو إصابات.

تحذيرات قوات التحالف للميليشيات الحوثية

و تحذر قيادة القوات المشتركة للتحالف و بلهجة حازمة و شديدة  المليشيا الحوثية المسلحة التي يتم دعمها  من إيران و تستهدف المدنيين و الأعيان و تستخدم الأساليب الإرهابية في الهجوم الانتحاري وهو ما لن تسكت عنه القيادة وسوف ترد عليه بأقسى ردود الفعل الرادعة و ذلك بما يتناسب مع القانون الدولي الإنساني والقواعد العرفية الخاصة به.

كما تحذرهم من استخدام هذه القدرات ضد المنشآت الحيوية والصناعية وعلى قادة المليشيا الارهابية ومن يخطط له اعتبار كافة العواقب التي ستحل عليهم في حال أنهم فكروا استخدامها مجدداً.

كما دمرت قيادة التحالف طائرة أخرى حاولت استهداف ومهاجمة منطقة أخرى في مدينة جازان.

للمزيد من أخبار السعودية يرجى زيارة صفحتنا: أخبار السعودية.


0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.