الجمهورية القرغستانية
الجمهورية القرغستانية

الدبلوماسيات السياسية في جميع علاقات الجمهورية القرغستانية في وسط آسيا

 

تقع جمهورية القرغستانية في وسط آسيا وفي مكان يصعب الوصول إليه من بضائع ومنتجات وجميع مستلزمات العيش حيث أنها تتميز بطبيعتها الجبلية الوعرة والتي يصعب التنقل داخلها وخارجها الأمر الذي يجعل مرور البضائع والمنتجات من خلالها أمر غير مربح على الإطلاق على خلاف جمهوريات القوقاز المختلفة، حيث أن موقع الجمهورية القرغستانية موقع إستراتيجي حيث أنها تقع بمحازاة الصين الشعبية.العاصمة بشيك

وهناك بعض العوائق الاقتصادية والإجتماعية الداخلية والخارجية أمام نهوض وتقدم البلد القرغيزي، وبالتالي فهناك مشكلة كبيرة لا يستهان بها على الإطلاق أمام إقامة علاقات متساوية في المنطقة مع الدول العظمى مثل جمهورية الصين الشعبية، وكازاخستان، وأوزبكستان، و الأمر الذي أثر على ذلك الوضع السياسي غير المستقر في البلاد منذ الثورة الشعبية التي قام بها شعب قرغيستان ما تسمى بـ”ثورة التوليب” عام 2005 إضافة إلى أن هناك صورة أخرى تشكلت عن كون قيرغيزستان عبارة عن بلد فقير وغير منتج ، بسبب هجرة مئات الآلاف من سكانها إلى الخارج بسبب عدم وجود فرص عمل وغيرها من المشاكل الإقتصادية.

سياسة طريق الحرير:

 

كانت جمهورية قرغيزستان من أوائل الدول المشاركة في إحياء طريق الحرير، كما قال رئيسها المدعو ألمزبيكأتامباييف خلال زيارته للصين في مايو 2014، والذي من المنتظر فوائده الاقتصادية على عدة دول، و وفقا للخبراء الصينيين ، فإن مشروع طريق الحرير لا يأمل في الحصول على عوائد ربحية اقتصادية أو سياسية محددة ، بل على العكس لكي يتم  تكوين علاقات وثيقة بين دول المنطقة في المجالات الاقتصادية والسياسية والإنسانية.

جملة “طريق الحرير” والتي دائما عندما تسمعها آذاننا يتبادر إلى الأذهان (الصين) إذ تعتبر الصين باقتصادها القوي، عنصراً مهماً في تشكيل الدبلوماسية الخارجية لمعظم جمهوريات القوقاز وايضا للجمهورية القيرغيزية لأنه يتم الاهتمام الصيني بهذه الجمهورية مثل اهتمامها بالجمهوريات القوقازية الأخرى، وذلك عن طريق تقديم الاستثمارات الصينية، إضافة إلى العديد من القروض الاستثمارية الأخرى، و كل هذه التسهيلات يقابلها تحكمات داخل الجمهورية القيرغيزية، وهذا يعد أمرُ طبيعي اتبعته الصين في كافة تعاملها مع باقي البلدان التي تسعى في تعزيز اقتصادها بشكل كبير، حيث يتم إعتبار الصين منافس حقيقي للدول الغربية في قرغيزستان، حيث أنه أمر عادي لسعيها الحثيث إلى ربط اقتصادها بالإقتصادات الأوروبية.

للمزيد: تابع أخبار العالم.


0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.