أردوغان وترامب
أردوغان وترامب

 

الليرة التركية في أقل مستوياتها أمام الدولار الأمريكي

بسبب الأزمات السياسية التي تمر بها تركيا مع الولايات المتحدة الأمريكية منذ فترة فقد هبطت قيمة الليرة التركية أمام الدولار الأمريكي بنسبة 20% وقد سجلت أكبر هبوط لها أمس الجمعة.

وقد صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان “أن بلاده ستخرج منتصرة من هذه الحرب الإقتصادية”.

وقال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه ضاعف تعرفة الفولاذ والألمنيوم على تركيا، مشيرا إلى أن العلاقات بين حلفاء الناتو “ليس جيدة”.

أردوغان وترامب
أردوغان وترامب

وقد حدثت التوترات في سعر الليرة التركية مع تصاعد الخلافات الدبلوماسية الأمريكية التركية ولأول مرة منذ الغزو التركي لقبرص عام 1974 م، ولكن الوضع لم يتحسن حتى الآن وإنما يزداد سوءً.

ليرة تركي
ليرة تركي

وقد خسرت الليرة التركية بقيمة ست ليرات ونصف أمام الدولار الأمريكي يوم الجمعة أمس وهو ما يشكل قيمة 20% من قيمتها.

ويقول المدير العالمي لقسم أبحاث أسواق واستراتيجيات العملات في موقع “إف إكس تي إم تايم” للتبادل التجاري، جميل أحمد: “إن الليرة التركية في أزمة حقيقية، وذلك نتيجة لاهتزاز ثقة المستثمرين في الأصول التركية وبلوغها مستوى مقلقا”.

وقد دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الشعب التركي إلى تحويل جميع عملاتهم إلى الفئة الأجنبية لدعم العملة المحلية.

ويأتي كل هذا بعد زيادة النفوذ السياسية لأردوغان داخل البلاد والأزمات السياسية بينه وبين ترامب.

منذ أن طالبت تركيا الولايات المتحدة مرارا بتسليمها فتح الله غولن المتهم الرئيسي في تركيا بتنظيم محاولة الانقلاب العسكرية قبل عامين، لكنّ الأزمة ازدادت حدتها مع استمرار احتجاز تركيا قسًا أميركيًا اعتقلته منذ أكتوبر الماضي، بتهمة دعم حركة غولن وحزب العمال الكردستاني (المصنّف إرهابيًا في تركيا، أيضًا).

سرعة
سرعة

وهو ما دعا الولايات المتحدة التهديد بفرض عقوبات إقتصادية على تركيا وهذا مانفذته فعلا حيث بدأت بفرض عقوبات على وزيري العدل والداخلية التركي وقد ردت تركيا بنفس الإجراء على مثيليهم الأمريكيين.

وقد حاول وفد تركي الخميس الماضي التفاوض مع الولايات المتحدة للبحث عن حل للأزمة الراهنة ولكن عادوا بخفي حنين وبلا جدوى حيث استخدمت الولايات المتحدة لغة التهديد في الحوار الذي لم يستغرق سوى 50 دقيقة فقط.

 

للمزيد تابع:


0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.