مدينة رفحاء
مدينة رفحاء

المذيعة أشواق السالم تعتذر لسكان رفحاء وتبرر ما قالته، وصفت المذيعة أشواق السالم رفحاء بالبيئة غير المناسبة لها ولتفكيرها كما وصفت من يسكنونها فيهم خبث ويكيدون لبعضهم، وبررت تسجيلها على المقطع المتداول بقولها: أنها لم تعمم على جميع السكان وقدمت اعتذارها بعد تصاعد الموضوع.

مدينة رفحاء
مدينة رفحاء

حيثيات تسجيل المذيعة أشواق السالمي المقطع الصوتي

كانت المذيعة أشواق السالمي كانت قد سجلت مقطعا صوتيا اتهمت فيه سكان محافظة رفحاء بالخبث وبأن البيئة غير مناسبة لها ولتفكيرها، وتداول نشر المقطع الصوتي بشكل كبير مما أدى إلى كبر حجم الموضوع وتصاعده، مما دفعها إلى تبرير فعلتها بقولها: ” ما إن دخلت أول الإعلام قذفوني واعتدوا على عرضي ولم أهاجمهم ولم أرد عليهم”.

كما أضافت السالم بقولها: ” للأسف الشديد البعض فهموا حديثي خطأ وأنا لم أُعمم على رفحاء بل قلت “فيهم” بمعنى البعض وردوا وسبوني من غير فهم واعتذرت حتى لا تكثر البلبلة حول هذا الموضوع الذي كبروه وأعطوه أكبر من حجمه والبعض تقبلوا الاعتذار وجزاهم الله خيرا، والبعض ردوا علي لي بكلام بذيء وجارح وعفا الله عما سلف ونحن بشر نخطئ”.

كما أضافت بقولها: “وللأسف ردة الفعل كانت عنيفة جداً ولم يكن بقصدي أو أني متعمدة، وقبل سنة أول ما دخلت الإعلام جاءتني من بعض الناس في رفحاء حديث لدرجة أنهم قذفوني واعتدوا على عرضي ووصلت رسائل خاصة لزوجي بتحريضه علي ولكن لم أهاجم أحدا ولم أسب بل اكتفيت بعمل حظر للمسيء”

وأنهت الحديث بقولها: “هذه الأسباب وغيرها جعلتني أتحدث ويفسر حديثي خطأ وأتمنى أن يضعوا أنفسهم مكاني ماذا سيفعلون، والحمد لله على كل حال وأتمنى ألا يتعدى علي أحد لأني سألجأ للقضاء، وأهل رفحاء طيبون لكن هناك فئة هي من تسيء والمسامح كريم”.

 

 


0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.