فور سيزون-بيروت
فور سيزون-بيروت

بيع حصة شركة المملكة القابضة في فور سيزون بيروت بقيمة 100 مليون دولار، أوضحت مصادر أن شركة المملكة القابضة والتي يمتلكها الوليد بن طلال قد باعت حصتها في فندق الفور سيزون بيروت بقيمة تتراوح بين 100 مليون دولار إلى 150 مليون دولار مشتملا على الدين.

تفاصيل بيعة حصة المملكة القابضة في فور سيزون بيروت

أعلنت المصادر عن وكالة رويترز أن الذي اشترى حصة المملكة القابضة في فور سيزون بيروت هو رجل أعمال سعودي من أصل لباني، وأن الصفقة تم إبرامها في الشهر الماضي، وأوضحت تلك المصادر أن بيع حصة المملكة القابضة لا علاقة له بشأن توقيف الوليد بن طلال ضمن حملة ضد الفساد التي تشنها المملكة، مضيفة أن الفندق كان معروضا للبيع منذ فترة طويلة، كما أضافت خبرا عن بعض المحادثات القائمة في الوقت الحالي حول بيع حصة المملكة القابضة في فندق موفنبيك بيروت كذلك.

كما أضافت تلك المصادر عن تخطيط مجموعة من المستثمرين اللبنانيين والعرب لإتمام شراء فندق فور سيزون بيروت لكن لا يوجد مستثمر خليجي بين أحد هؤلاء المستثمرين، وأضافت المصادر أن شركة المملكة القابضة قد باعت بعضا من أصولها الممتلكة بإفريقيا والبعض دول الشرق الأوسط في إطار خطتها الاستثمارية مشيرة إلى عدم وجود أي علاقة بين بيع هذه الممتلكات وحول ما يحدث الآن في المملكة من تطورات سياسية.

المملكة-القابضة
المملكة-القابضة

 

موقف شركة المملكة القابضة من بيع حصتها بفندق فور سيزون بيروت

لم تعلق شركة المملكة القابضة على عملية بيع نصيبها شركة المملكة القابضة، في حين قد صرحت بعد احتجاز رئيس مجلس إدارتها أنها تواصل العمل بشكل طبيعي.

 

 

 


0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.