عقوبات ايران
عقوبات ايران

 

–       موقف الإتحاد الأوروبي من العقوبات الأمريكية

أصدرت فريدريكا موغيريني الممثل الأعلى لسياسة الأمن والشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي بيانا موحدا مع كل من وزير خارجية فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة الإثنين أمس كرروا فيه تأييدهم خطة العمل الشاملة المشتركة، حيث أوضح البيان أن الخطة “تسعى إلى تنفيذ هدفها بضمان بقاء البرنامج الإيراني سلمياً بشكل حصري”.

وأشارت القوى الأوروبية إلى أنها ستحمي شركاتها التي تتعامل مع إيران من أي رد فعل عنيف قد تتلقاه من واشنطن أي لا تتضرر من فرض العقوبات الإقتصادية على إيران. وأشارت أيضا إلى أن الفوائد الاقتصادية تعتبر “جزءاً أساسياً” من الاتفاق، حيث يمثل بند رفع العقوبات النووية ستعود على التجارة والعلاقات الاقتصادية مع إيران وشعبها بشكل خاص، بتأثير إيجابي.

وبناءا عليه فقد لجأ الاتحاد الأوروبي لتفعيل قانون يعود تاريخ صدوره لعام 1996، محاولة منه لاستمرار أعمال الشركات والبنوك الأوروبية مع طهران التي تمسك الاتحاد بتنفيذ الاتفاق النووي معها ورفض انسحاب الولايات المتحدة منه وإعادة فرض العقوبات على الاقتصاد الإيراني.

وتابع البيان يوضح أن روسيا والصين مازالتا ملتزمتان بالحفاظ على الاتفاق النووي ويتوقع أن من إيران مواصلة التنفيذ الكامل لجميع التزاماتها النووية تحت خطة العمل الشاملة المشتركة”.

أما عن العقوبات الأمريكية التي ستفرض على إيران بداية من 6 أغسطس الجاري، أعلن وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو في وقت سابق، أن البيت الأبيض سيعلن عن تفاصيلها.

–       موقف إيران من العقوبات الأمريكية

ومن جانب إيران فقد أعلنت عن خطة شاملة لتوفير النقد الأجنبي لتفادي العقوبات الأمريكية التي سيتم فرضها مجددا من بداية هذا الشهر.

وطبقا للخطة الجديدة التي قدمها رئيس البنك المركزي في إيران وأقرها مجلس الوزراء في جلسة ترأسها الرئيس الإيراني حسن روحاني، يتم استيراد جميع السلع الأساسية والأدوية بسعر الصرف الرسمي، وحسب وكالة أنباء “فارس” الإيرانية سوف يتم تكليف وزارات الصناعة والتعدين والتجارة بمراجعة توزيع السلع الأساسية والأدوية على أساس السعر الرسمي للريال وقت وصول البضائع إلى شبكة البيع بالتجزئة.

أما بقية السلع بخلاف الأساسية والأدوية فسيتم توفير العملة اللازمة لاستيرادها من السوق الثانوي من حصيلة صادرات المنتجات غير النفطية، بحيث يتنازل المصدرون عن حصيلة صادراتهم بالعملة الصعبة للمستوردين، وتتم المعاملات من خلال البنوك وشركات الصرافة المرخصة، على أن يتحدد سعر الصرف في هذا السوق وفقا للعرض والطلب.

ويعد السعر الذي ستنفذ به المعاملات في السوق الثانوي للعملة الصعبة باعتباره سعر الصرف الحر، على أن يتم إعلانه دوريا.

وفرضت الخطة الجديدة على المصدرين بإيداع حصيلته الدولارية في الدورة الاقتصادية بالبلاد مرة أخرى.

ويبلغ السعر الرسمي للريال الإيراني المعلن من البنك المركزي 44.12 ألف ريال للدولار الواحد، بينما يصل لنحو 100 ألف ريال للدولار في السوق الثانوي.

وسمحت الخطة الجديدة لشركات الصرافة المرخصة بالحصول على قروض من البنوك واستخدامها في شراء العملة الأجنبية من الأفرا وفقا لأنظمة الصرف الأجنبي خاصة لوائح مكافحة غسيل الأموال،على ألا تباع العملة الأجنبية للأفراد إلا لسداد تكلفة خدمة أو بغرض السفر، بعد تقديم المستندات والوثائق اللازمة.

ويسمح النظام الجديد للأشخاص الطبيعيين والاعتباريين بدخول العملات والذهب إلى البلاد بدون قيود مع إعفاء استيراد الذهب من الرسوم وضريبة القيمة المضافة.

وأقرت الخطة للبنك المركزي الإيراني بتلقي فواتير من الأشخاص الطبيعيين والاعتباريين بقيمة المبالغ بالعملة الأجنبية التي تم إيداعها بالبنوك، على أن يحدد البنك المركزي ويدفع سعر الفائدة عليها، بالإضافة إلى رسوم الإدارية الخاصة بالبنوك المودعة بها.

وقال نائب وزير الصناعة والمناجم والتجارة الإيراني رضا رحماني في تصريحات نقلتها وكالة أنباء فارس أمام مؤتمر فرص الاستثمارات في منطقة ماكو الحرة إن هذا الاجراء يهدف إلى دعم الإنتاج الوطني والتقليل من واردات السلع التي لها مثيل في الداخل.

عقوبات ايران
عقوبات ايران

وأكمل أن تحقيق النمو بنسبة 8 % في البلاد بحاجة إلى استثمارات بمقدار 180 مليار دولار من ضمنها 60 مليار دولار ينبغي توفيرها من الواردات في الخارج.

وأعلن النائب في البرلمان الإيراني إلياس حضرتي، أن بلاده تنوي استيراد الأدوية والمستلزمات الطبية بالليرة التركية واليوان الصيني بسبب العقوبات الأمريكية وذلك بحسب ما ذكرته وكالة أنباء البرلمان الإيراني (إيكانا).

وأوضح حضرتي أنه بسبب العقوبات المصرفية الأمريكية فإن إيران لا تستطيع استخدام الدولار في استيراد الأدوية والمستلزمات الطبية ، وبالتالي ستعتمد على الليرة التركية واليوان الصيني كأحد الوسائل لاستكمال عمليات استيراد الدواء والمستلزمات الطبية.

وأن شركات تركية تستعد لعقد اتفاقية تسمح إمكانية التجارة بالريال الإيراني .

 

للمزيد: تابع أخبار العالم.


0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.