الجبير
الجبير

 

أوضح وزير الخارجية السعودي عادل الجبير عن أمرين قال بخصوصها إنهما بمثابة خط أحمر بالنسبة للمملكة العربية السعودية، ولا يمكن التسامح في أي منهما ولا المساس بهما، ويأتي هذا الحديث بعد مرور فترة من الوقت على الأزمة الدبلوماسية بين كندا والسعودية

صرح عادل الجبير بهذا الحديث خلال مؤتمر صحفي تم عقده أمس الأربعاء الموافق الثامن من أغسطس، في العاصمة الرياض.

ونقلت صحيفة “الرياض” السعودية، عن عادل الجبير وزير الخارجية السعودي قوله: “هناك أمران لا تتسامح بهما المملكة هما عقيدتها وأمنها وهما خط أحمر بالنسبة للسعودية”، مكملا: “لا يجب السماح بأن تمس سيادة المملكة لأنها لا تتدخل في شؤون الدول الأخرى، ولن تقبل أي محاولة للتدخل في شؤونها الداخلية”.

الجبير
الجبير

وأشار عادل الجبير إلى تغريدة وزيرة الخارجية الكندية التي كانت سببا في الأزمة عندما طالبت بالإفراج الفوري عن المعتقلين بناءا على معلومات غير صحيحة نهائيا، مضيفا: “على كندا أن تفهم أن ما قامت به غير مقبول لا من المملكة ولا من الدول العربية”.

وأكمل حديثه: “كندا هي من بدأت الأزمة ويجب عليها أن تنهيها”،واختتم قوله: “إنها أخطأت وعليها تصحيح ما قامت به”.

كل هذا يأتي بعد أن تدهورت العلاقة بين الرياض وأوتاوا منذ يومين، بسبب التصريحات الكندية بخصوص الاعتقالات السعودية لنشطاء المجتمع المدني وحقوق الإنسان التي ازدادت في الفترة الأخيرة منذ مايو الماضي.

وردت السعودية على هذا التصريح بأن الحكومة الكندية تتدخل بشكل سافر وغير مقبول أبدا في الشؤون الداخلية للبلاد، عن طريق التصريحات لوزيرة خارجيتها والسفارة الكندية في الرياض.

وعلى إثر ذلك، سحبت الرياض سفيرها من كندا، وطلبت من السفير الكندي لديها مغادرة البلاد بعد إعطائه مهلة 24 ساعة،

وردت على ذلك بسلسلة إجراءات غير مسبوقة وقد يراها البعض رد فعل عنيف وغير مبرر تجاه كندا، شملت وقف المشاريع التجارية والاستثمارية الجديدة بين البلدين.

كما طلبت الرياض من الطلاب السعوديين مغادرة البلاد، وكذلك المواطنين المتواجدين على الأراضي الكندية بغرض العلاج، كما أعلنت الخطوط الجوية السعودية وقف جميع رحلاتها من وإلى المطارات الكندية اعتبارا من يوم الاثنين المقبل عبر بيان لها على صفحتها على موقع التواصل الإجتماعي.

للمزيد: تابع أخبار السعودية.


0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.