دعوة ترامب بوتين لزيارة واشنطن الخريف المقبل أرسل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دعوة إلى رئيس روسيا فلاديمير بوتين وذلك لزيارة الولايات المتحدة الأمريكيه، وقد قالت سارة ساندرز في تغريدة ان المناقشات مازالت مستمرة بشأن الزيارة، وكان ترامب قد رفض اقتراحا من بوتين بالسماح لروسيا باستجواب المواطنين الأمريكيين. وقد عقد الرئيسان في العاصمة الفنلندية يوم الاثنين قمة، لكن لم تظهر سوى تفاصيل قليلة من المناقشات التي دارت بينهما، ولم تفد روسيا بأي تعليقات على هذه الأنباء ولم يصدر من موسكو أي تعليق حول اجتماع قادم بين الرئيسان. وكان الجدل مشتعلا على قمة هلسنكي " العاصمة الفنلندية" مما أضطر ترامب الرئيس الأمريكي من التراجع عن تصريحاته الأخيرة وتصحيح بعض مما قاله سابقا في المؤتمر الصحفي الذي عقد بعد القمة مع بوتين. ولكنه صرح يوم الخميس الماضي أن اللقاء الأول بينه وبين بوتين لاقى نجاحا كبيرا، معربا عن تطلعه إلى اللقاء القادم. ردود الأفعال على زيارة بوتين : يعد هذا الخبر مفاجأة لرئيس الاستخبارات الأمريكي دن كوتس، الذي تفاجأ من السؤال عن دعوة ترامب لبوتين بزيارة الولايات المتحدة الأمريكية أثناء مقابلة تليفزيونية معه مباشرة في منتدى أسبن للأمن في ولاية كولورادو. فأجب بابتسامة، قائلا: "هذا سيكون أمرا استثنائيا".. كما أضاف أنه لم يعرف بعد ما ناقشة ترامب وبوتين خلال لقائهما، وكان الحاضرين هذا اللقاء المترجمين فقط. وكان قد دعا زعيم الديموقراطيين في مجلس الشيوخ الأمريكي تشاك شومر، ترامب بضرورة الإفصاح عما دار بينه وبين بوتين في لقائهما الأخير. وقال في بيان "حتى نعرف ما حدث في الاجتماع الذي استغرق ساعتين في هلسنكي، يجب ألا يكون للرئيس لقاءات ومناقشات فردية مع بوتين. في الولايات المتحدة أو روسيا أو أي مكان آخر". - رد ترامب على طلب بوتين: قوبل طلب بوتين من الرئيس الأمريكي ترامب بالرفض بأن يسمح لروسيا باستجواب المواطنين الأمريكيين مقابل السماح لأمريكا باستجواب 12 روسيا على الأراضي الأمريكية وقد اتهمتهم السلطات الأمريكية بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية . ولكن البيت الأبيض قد صرح في وقت سابق :بأنه سينظر في طلب روسيا. ولكن سرعان ما أثار هذا الطلب الروسي الغضب في الولايات المتحدة. أما عن مجلس الشيوخ الأمريكي فقد صوت بأغلبية ساحقة ضد هذه الفكرة برفض 98 عضوا مقابل عدم موافقة أي عضو عليها. وصرح وزير الخارجية مايك بومبيو " أن هذا لن يحدث". ويأتي هذا الطلب الروسي بعد طلب ترامب منه بتسليم 12 عميلا للمخابرات الروسية وجهت اليهم تهم في الولايات المتحدة بقرصنة أجهزه الكمبيوتر التابعة للحزب الديمقراطي، وقال بوتين إنه سيحاول الاتفاق على حل وسط مع الطرف الأمريكي. ورد عليه الرئيس الروسي بأن روسيا تريد استجواب الرعايا الأمريكيين المتهمين من الكرملين بأعمال غير قانونية". وصرح المدعى العام الأمريكي رود روزنشتاين الذي أصدر الأسبوع الماضي لائحة الاتهام ضد 12 روسيا أن الولايات المتحدة ستعمل على تحذير الجماهير في المستقبل اذا شعرت بوجود أي تأثير من الدول الأجنبية على سير الانتخابات. وقال في منتدى أسبن للأمن : "إن جهد روسيا للتأثير على الانتخابات في 2016 هو مجرد شجرة واحدة في غابة متنامية". وتأتي رغبة روسيا في استجواب الرعايا الأمريكيين الذين لهم علاقة بقضية الممول "بيلبراودر"، وهو من أشد معارضي بوتين الرئيس الروسي الحالي، والذي كان له دور أساسي في فرض الولايات المتحدة عقوبات على كبار المسئولين الروس المتهمين بالفساد في عام 2012. وسخر براودر في تصريحات لقناة بي بي سي من موقف ترامب من روسيا قائلا: "سعيد لكون ترامب لن يسلمني إلى الرئيس بوتين". مضيفا أنه كان يجب على الرئيس الأمريكي رفض الفكرة على الفور. وكانت روسيا تسعى أيضا الى مقابلة مايكل ماكفول، وهو أحد معارضي بوتين، والذي قد كان سفيرا للولايات المتحدة في موسكو في عهد الرئيس السابق باراك أوباما. وبعد السماح لهم مقابله السفير السابق سيكون ذلك انتهاكا للتقليد القديم الذي يمنح الدبلوماسيين الأجانب الحصانة القانونية. - تراجع ترامب عن تصريحاته بخصوص التدخل الروسي: اضطر ترامب التراجع عن تصريحاته الأخيره وتعديلها حين قال انه لايري أي سبب لتدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية عام 2016، على الرغم من أن المعلومات الاستخبارية الأمريكية توصلت الى ذلك. وهو ما أدى إلى توجيه اتهامات اليه بالفشل في مواجهة النظير الروسي بوتين.

دعوة ترامب بوتين لزيارة واشنطن الخريف المقبل

أرسل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دعوة إلى رئيس روسيا فلاديمير بوتين وذلك لزيارة الولايات المتحدة الأمريكيه، وقد قالت سارة ساندرز في تغريدة ان المناقشات مازالت مستمرة بشأن الزيارة، وكان ترامب قد رفض اقتراحا من بوتين بالسماح لروسيا باستجواب المواطنين الأمريكيين.

وقد عقد الرئيسان في العاصمة الفنلندية يوم الاثنين قمة، لكن لم تظهر سوى تفاصيل قليلة من المناقشات التي دارت بينهما، ولم تفد روسيا بأي تعليقات على هذه الأنباء ولم يصدر من موسكو أي تعليق حول اجتماع قادم بين الرئيسان.

وكان الجدل مشتعلا على قمة هلسنكي ” العاصمة الفنلندية” مما أضطر ترامب الرئيس الأمريكي من التراجع عن تصريحاته الأخيرة وتصحيح بعض مما قاله سابقا في المؤتمر الصحفي الذي عقد بعد القمة مع بوتين.

ولكنه صرح يوم الخميس الماضي أن اللقاء الأول بينه وبين بوتين لاقى نجاحا كبيرا، معربا عن تطلعه إلى اللقاء القادم.

ردود الأفعال على زيارة بوتين :

يعد هذا الخبر مفاجأة لرئيس الاستخبارات الأمريكي دن كوتس، الذي تفاجأ من السؤال عن دعوة ترامب لبوتين بزيارة الولايات المتحدة الأمريكية أثناء مقابلة تليفزيونية معه مباشرة في منتدى أسبن للأمن في ولاية كولورادو. فأجب بابتسامة، قائلا: “هذا سيكون أمرا استثنائيا”..

كما أضاف أنه لم يعرف بعد ما ناقشة ترامب وبوتين خلال لقائهما، وكان الحاضرين هذا اللقاء المترجمين فقط.

وكان قد دعا زعيم الديموقراطيين في مجلس الشيوخ الأمريكي تشاك شومر، ترامب بضرورة الإفصاح عما دار بينه وبين بوتين في لقائهما الأخير.

وقال في بيان “حتى نعرف ما حدث في الاجتماع الذي استغرق ساعتين في هلسنكي، يجب ألا يكون للرئيس لقاءات ومناقشات فردية مع بوتين. في الولايات المتحدة أو روسيا أو أي مكان آخر”.دعوة ترامب بوتين لزيارة واشنطن الخريف المقبل أرسل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دعوة إلى رئيس روسيا فلاديمير بوتين وذلك لزيارة الولايات المتحدة الأمريكيه، وقد قالت سارة ساندرز في تغريدة ان المناقشات مازالت مستمرة بشأن الزيارة، وكان ترامب قد رفض اقتراحا من بوتين بالسماح لروسيا باستجواب المواطنين الأمريكيين. وقد عقد الرئيسان في العاصمة الفنلندية يوم الاثنين قمة، لكن لم تظهر سوى تفاصيل قليلة من المناقشات التي دارت بينهما، ولم تفد روسيا بأي تعليقات على هذه الأنباء ولم يصدر من موسكو أي تعليق حول اجتماع قادم بين الرئيسان. وكان الجدل مشتعلا على قمة هلسنكي " العاصمة الفنلندية" مما أضطر ترامب الرئيس الأمريكي من التراجع عن تصريحاته الأخيرة وتصحيح بعض مما قاله سابقا في المؤتمر الصحفي الذي عقد بعد القمة مع بوتين. ولكنه صرح يوم الخميس الماضي أن اللقاء الأول بينه وبين بوتين لاقى نجاحا كبيرا، معربا عن تطلعه إلى اللقاء القادم. ردود الأفعال على زيارة بوتين : يعد هذا الخبر مفاجأة لرئيس الاستخبارات الأمريكي دن كوتس، الذي تفاجأ من السؤال عن دعوة ترامب لبوتين بزيارة الولايات المتحدة الأمريكية أثناء مقابلة تليفزيونية معه مباشرة في منتدى أسبن للأمن في ولاية كولورادو. فأجب بابتسامة، قائلا: "هذا سيكون أمرا استثنائيا".. كما أضاف أنه لم يعرف بعد ما ناقشة ترامب وبوتين خلال لقائهما، وكان الحاضرين هذا اللقاء المترجمين فقط. وكان قد دعا زعيم الديموقراطيين في مجلس الشيوخ الأمريكي تشاك شومر، ترامب بضرورة الإفصاح عما دار بينه وبين بوتين في لقائهما الأخير. وقال في بيان "حتى نعرف ما حدث في الاجتماع الذي استغرق ساعتين في هلسنكي، يجب ألا يكون للرئيس لقاءات ومناقشات فردية مع بوتين. في الولايات المتحدة أو روسيا أو أي مكان آخر". - رد ترامب على طلب بوتين: قوبل طلب بوتين من الرئيس الأمريكي ترامب بالرفض بأن يسمح لروسيا باستجواب المواطنين الأمريكيين مقابل السماح لأمريكا باستجواب 12 روسيا على الأراضي الأمريكية وقد اتهمتهم السلطات الأمريكية بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية . ولكن البيت الأبيض قد صرح في وقت سابق :بأنه سينظر في طلب روسيا. ولكن سرعان ما أثار هذا الطلب الروسي الغضب في الولايات المتحدة. أما عن مجلس الشيوخ الأمريكي فقد صوت بأغلبية ساحقة ضد هذه الفكرة برفض 98 عضوا مقابل عدم موافقة أي عضو عليها. وصرح وزير الخارجية مايك بومبيو " أن هذا لن يحدث". ويأتي هذا الطلب الروسي بعد طلب ترامب منه بتسليم 12 عميلا للمخابرات الروسية وجهت اليهم تهم في الولايات المتحدة بقرصنة أجهزه الكمبيوتر التابعة للحزب الديمقراطي، وقال بوتين إنه سيحاول الاتفاق على حل وسط مع الطرف الأمريكي. ورد عليه الرئيس الروسي بأن روسيا تريد استجواب الرعايا الأمريكيين المتهمين من الكرملين بأعمال غير قانونية". وصرح المدعى العام الأمريكي رود روزنشتاين الذي أصدر الأسبوع الماضي لائحة الاتهام ضد 12 روسيا أن الولايات المتحدة ستعمل على تحذير الجماهير في المستقبل اذا شعرت بوجود أي تأثير من الدول الأجنبية على سير الانتخابات. وقال في منتدى أسبن للأمن : "إن جهد روسيا للتأثير على الانتخابات في 2016 هو مجرد شجرة واحدة في غابة متنامية". وتأتي رغبة روسيا في استجواب الرعايا الأمريكيين الذين لهم علاقة بقضية الممول "بيلبراودر"، وهو من أشد معارضي بوتين الرئيس الروسي الحالي، والذي كان له دور أساسي في فرض الولايات المتحدة عقوبات على كبار المسئولين الروس المتهمين بالفساد في عام 2012. وسخر براودر في تصريحات لقناة بي بي سي من موقف ترامب من روسيا قائلا: "سعيد لكون ترامب لن يسلمني إلى الرئيس بوتين". مضيفا أنه كان يجب على الرئيس الأمريكي رفض الفكرة على الفور. وكانت روسيا تسعى أيضا الى مقابلة مايكل ماكفول، وهو أحد معارضي بوتين، والذي قد كان سفيرا للولايات المتحدة في موسكو في عهد الرئيس السابق باراك أوباما. وبعد السماح لهم مقابله السفير السابق سيكون ذلك انتهاكا للتقليد القديم الذي يمنح الدبلوماسيين الأجانب الحصانة القانونية. - تراجع ترامب عن تصريحاته بخصوص التدخل الروسي: اضطر ترامب التراجع عن تصريحاته الأخيره وتعديلها حين قال انه لايري أي سبب لتدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية عام 2016، على الرغم من أن المعلومات الاستخبارية الأمريكية توصلت الى ذلك. وهو ما أدى إلى توجيه اتهامات اليه بالفشل في مواجهة النظير الروسي بوتين.

رد ترامب على طلب بوتين:

قوبل طلب بوتين من الرئيس الأمريكي ترامب بالرفض بأن يسمح لروسيا باستجواب المواطنين الأمريكيين مقابل السماح لأمريكا باستجواب 12 روسيا على الأراضي الأمريكية وقد اتهمتهم السلطات الأمريكية بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية .

ولكن البيت الأبيض قد صرح في وقت سابق :بأنه سينظر في طلب روسيا، و سرعان ما أثار هذا الطلب الروسي الغضب في الولايات المتحدة.

أما عن مجلس الشيوخ الأمريكي فقد صوت بأغلبية ساحقة ضد هذه الفكرة برفض 98 عضوا مقابل عدم موافقة أي عضو عليها. وصرح وزير الخارجية مايك بومبيو ” أن هذا لن يحدث”.

ويأتي هذا الطلب الروسي بعد طلب ترامب منه بتسليم 12 عميلا للمخابرات الروسية وجهت اليهم تهم في الولايات المتحدة بقرصنة أجهزه الكمبيوتر التابعة للحزب الديمقراطي، وقال بوتين إنه سيحاول الاتفاق على حل وسط مع الطرف الأمريكي.

ورد عليه الرئيس الروسي بأن روسيا تريد استجواب الرعايا الأمريكيين المتهمين من الكرملين بأعمال غير قانونية”.

 

وصرح المدعى العام الأمريكي رود روزنشتاين الذي أصدر الأسبوع الماضي لائحة الاتهام ضد 12 روسيا أن الولايات المتحدة ستعمل على تحذير الجماهير في المستقبل اذا شعرت بوجود أي تأثير من الدول الأجنبية على سير الانتخابات.

وقال في منتدى أسبن للأمن : “إن جهد روسيا للتأثير على الانتخابات في 2016 هو مجرد شجرة واحدة في غابة متنامية”.

وتأتي رغبة روسيا في استجواب الرعايا الأمريكيين الذين لهم علاقة بقضية الممول “بيلبراودر”، وهو من أشد معارضي بوتين الرئيس الروسي الحالي، والذي كان له دور أساسي في فرض الولايات المتحدة عقوبات على كبار المسئولين الروس المتهمين بالفساد في عام 2012.

 

وسخر براودر في تصريحات لقناة بي بي سي من موقف ترامب من روسيا قائلا: “سعيد لكون ترامب لن يسلمني إلى الرئيس بوتين”. مضيفا أنه كان يجب على الرئيس الأمريكي رفض الفكرة على الفور.

 

وكانت روسيا تسعى أيضا الى مقابلة مايكل ماكفول، وهو أحد معارضي بوتين، والذي قد كان سفيرا للولايات المتحدة في موسكو في عهد الرئيس السابق باراك أوباما. وبعد السماح لهم مقابله السفير السابق سيكون ذلك انتهاكا للتقليد القديم الذي يمنح الدبلوماسيين الأجانب الحصانة القانونية.

 

 تراجع ترامب عن تصريحاته بخصوص التدخل الروسي:

اضطر ترامب التراجع عن تصريحاته الأخيره وتعديلها حين قال انه لايري أي سبب لتدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية عام 2016، على الرغم من أن المعلومات الاستخبارية الأمريكية توصلت الى ذلك. وهو ما أدى إلى توجيه اتهامات اليه بالفشل في مواجهة النظير الروسي بوتين.

للمزيد تابع: أخبار العالم.


0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.