رد معز مسعود على زواجه من شيري عادل

رد معز مسعود على زواجه من شيري عادل

 

لم يكتفي الداعية معز مسعود بمشاهدة الانتقادات المتتالية عن زواجه من الفنانة المشهورة شيري عادل، فقام بعدها بنشر بيان مفصل عن حياته الشخصية على صفحته على الفيس بوك رداً لكل الكلام الجارح الذي تم توجيهه اليه من المحيطين.

وفي بداية بيانه قام بتوجيه الشكر الى كل من هنأه على زواجه من الفنانة شيري عادل، ومسامحته لكل من أساء الظن به أو انتقده بشكل سيء، وبعدها أكد أنه يجب توضيح بعض النقاط عن حياته الشخصية لكل من يهتم بها حتى يزيح الأسرار عن ذلك الموقف.

وأكمل في حديثه عن السبب الحقيقي لطلاقه في زواجه للمرتين السابقتين، حيث كان زواجه الأول يتعرض لمشكلات بعد التهديدات التي تعرض عليها أثناء عرضه برنامج “خطوات الشيطان”، مما أجبره على السفر الى خارج البلاد وأدى ذلك الى نهاية الزواج الذي كانت مدته 13 عام وكان ذلك في سنة 2013.

أما عن زواجه للمرة الثانية وسبب طلاقه من زوجته بسنت نور الدين فلم يذكر أي أسباب توضح أي معلومات أخرى عن نهاية العلاقة بينهم، ولكن اكتفى بقول: “إن التوافق الحقيقي لا يكتشفه الإنسان إلا بالعِشرة والزمان، ولذلك شرع الله الطلاق والحقيقة أن كثيرا من حالات الانفصال تحدث بين أشخاص محترمين لم يصلوا لتوافق مناسب ليس إلا”.

وأكمل حديثه عن المقاطع التي تم نشرها له والتي كانت تتحدث عن الزواج بفتيات غير محجبات، وأن ذلك يوضح تناقضه في هذه الأمور، ولكنه وضح أن هذه المقاطع تم قصها من كلامه الحقيقي فقط.

ووضح بعد ذلك أن الحجاب ليس إلا لاكتمال الاحتشام فقط الذي يعتبر نسبته 90 في المائة من الحجاب، وأردف قائلاً: “سورة النور، التي ورد فيها ذكر غطاء رأس المرأة، هي سورة مدنية نزلت في النصف الثاني من الرسالة بعد ترسيخ العقيدة في المرحلة المكية، أي أن ذلك جاء بالتدرج أيضاً، ولذلك فإن الاحتشام في الملبس هو أساس ما يسمى اليوم بالحجاب، وغطاء الرأس هو التاج الذي يكتمل به الاحتشام، وبالتالي فان تحقيق الاحتشام في الملبس هو أكثر من 90 في المائة من «الحجاب»، كما وضحت منذ عام 2009، فضلا عن أن الالتزام بغطاء الرأس ليس مقياسا مطلقا للحكم على مدى قرب المرأة أو بعدها من ربها، ولذلك كنت من اول الداعين إلى تغيير هذه الرؤية التصنيفية السطحية التي تصنع الثنائيات في المجتمع- محجبة وغير محجبة- وتختزل الدين في مظاهره. وتفهما لطبيعة الزمن لم أركز إطلاقا في كلامي عبر السنوات على تغطية الرأس- كما يزعم البعض ليحاولوا إظهاري متناقضا اليوم- واكتفيت بالكلام عن الاحتشام في الملبس في منهجي التدريجي”.

ووضح بعد ذلك عن عدم تقاضيه لأي أموال خاصة بالبرامج التي قدمها، نافياً الاتهامات التي قام العديد من الأشخاص بتوجيهه اليه أنه يتاجر بالدين وما الى ذلك وأن هذه اتهامات تعتبر باطلة وزور.

وكذلك نفى ادعاءات البعض أنه يجب أن يلتزم بما يقدمه لنظرة الجميع له على أنه داعية، موضحاً أنه لم ولن يكن داعية أبداً، بل هو باحث متخصص حر ولا ينتمي لأي تيارات أخرى وأنه أنهى الدكتوراه في فلسفة علم التجربة من جامعة كامبريدج.

وكان أخر كلام معز مسعود أنه لم يقم بارتكاب خطيئة أو شيء محرم، ولكنه اكتفى باستخارة الله والزواج ممن يحب، برغم معرفته أن ذلك الزواج سيحدث ضجة كبيرة ولكنه أكد في النهاية أن لا أحد يعلم التسلسل لأحداثه الحقيقة في حياته الشخصية حتى يحكم عليه بالسوء.

للمزيد من الابار المصرية تابع صفحة أخبار مصر.

 


0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.