شلالات ناطحة السحاب
شلالات ناطحة السحاب

صينيون يستيقظون صباحا على مياه شلالات منهمرة من السماء

 

يوجد بالصين بمدينة”غوبيانج” جنوب الصين ناطحة سحاب عملاقة 121 مترا طوليا قد فوجئ الناس بشلال من المياه المنهمرة يسقط من على ارتفاع 108 مترا من على ناطحة السحاب نفسها التي تسمى “ليابيان” والتي تشتهر بجمالها وإرتفاعها الكبير بالصين.

مما دفع الكثير من الناس بالإستعجاب عن كيفية بناء الشلال على تلك ناطحة السحاب، والفكرة أن الشركة المختصة كانت قد بنت خزانا عملاقا من المياه به أربع مضخات عملاقة تقوم بضخ المياه من ذلك الإرتفاع الكبير بقدرة 185 كيلو وات، ويذكر أن تلك ناطحة السحاب تع بالساحة العامة بهيئة الأعمال المركزية بدولة الصين الشعبية.

وكانت الشركة الصينية التي تدعى جيوزهو المختصة بإدارة العقارات قد صممت تلك ناطحة السحاب على أن تكون معلما سياحيا كبيرا في مدينة”غوبيانج” جنوب الصين ليتمكن الناس من رؤية ذلك العمل الإنشائي و المعماري الفريد من نوعه للغاية، حيث أنه المبنى الوحيد من نوعه بتلك المنطقة والتي ليس من السهل رؤية مثل تلك الأنواع من ناطحات السحاب بها.

هذا وقد صرح أحد المسئولين بتلك ناطحة السحاب أن المبنى يمتلك نظام فريد من نوعه خاص بذلك الشلال من المياه، حيث أن تلك المياه المستخدمة بالشلال هي المياه التي تم إعادة تدويرها من الصنبور وبذلك بأقل تكلفة إقتصادية يمكن تخيلها وليست مياه الصنبور فقط و إنما مياه الأمطار ايضا نظرا لكثرة الأمطار بتلك المنطقة التي لا يحسن السكان ولا حتى المسئولين استثمارها أو إستخدامها بالإضافة ايضا إلى مياه بعض القنوات الأخرى القريبة من ناطحة السحاب.

وأكمل ذلك المسئول كلامه مستطردا في الحديث قائلا أنه يوجد نظام فريد من نوعه لإدراة تلك المياه الموجودة في الشلال الشاهق الإرتفاع، حيث يوجد أرع طوابق كاملة أسفل منسوب سطح الأرض مخصصة بالكامل لإدارة ذلك النظام المختص و المعني بتدوير كلا من مياه الصنبور ومياه الأمطار والمياه المستمدة من القنوات الأخرى حيث يتم ضخها بالكامل وإعادة تدويرها.

واتبع قائلا أنه يتم إستهلاك الكثير من المال لدفع فاتورة الكهرباء لأنها تكون مكلفة للغاية.

للمزيد: تابع أخبار الترفيه.


0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.