تنزيل
تنزيل

عقوبة تصوير قوات الأمن علق المحامي والمستشار القانوني عبدالكريم القاضي على واقعة مقطع الفيديو المتداول للتطاول على رجل الأمن مشعل خلف وما احتوى من عبارات واتهامات باطلة  .

وحذر القاضي من خطورة نشر أعمال أو صور أو مقاطع فيديو تتعلق بالأمن والمصلحة العامة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات الجوال والتي تعد مخالفة قانونية.

وأكمل “أن المادة السادسة من نظام الجرائم المعلوماتية، نصت على أنه يعاقب بالسجن مدة لا تزيد على 5 سنوات، وبغرامة لا تزيد على 3 ملايين ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين، فيما يتعلق بأمن الدولة أو بأي مصلحة عامة، من خلال الإضرار برجال الأمن وأعمالهم والإساءة لهم بالأقوال أو الأفعال أو التشهير وكل ما من شأنه الإخلال بالمحافظة على سير أعمالهم مما هو معني بتطبيق النظام؛ لكونه بصفة الأمن ومن هنا ندعو الجميع المواطنين والمقيمين إلى ضرورة توخي الحذر والالتزام بنص النظام ذاته؛ لكون عقوبة المخالفة تخص الجميع من المخالفين كائنا من كان.

تنزيل
تنزيل

يذكر أن شرطة مكة المكرمة كشفت بالأمس حقيقة مقطع الفيديو المتداول والذي تضمن قيام أحد الأشخاص بالتطاول اللفظي على رجل المرور مشعل خلف وتوجيه اتهامات باطلة له حين طلب منه إبراز هويته لتسجيل مخالفة عليه.

وصرح المتحدث الإعلامي لشرطة منطقة مكة المكرمة بأنه في يوم الثلاثاء الموافق ١٤٣٩/١٢/٣هـ ، وأثناء قيام أحد رجال المرور بمهامه ، عند تقاطع جسر المنصور بالعاصمة المقدسة ، رصد مخالفة إحدى السيارات بالتوقف على ممر المشاة ، وعند قيام رجل المرور بالطلب من سائقها إبراز هويته لتسجيل المخالفة المرورية ، رفض التجاوب وبادر برفع صوته عالياً بغوغائية.

وأضاف المتحدث الإعلامي أن مرافقتي المخالف، زوجته وابنته، قامتا بتسجيل توجيهه اتهامات باطلة لرجل الأمن في محاولة لقلب حقيقة الموقف والتهديد باستخدامها في ابتزازه لثنيه عن توثيق المخالفة المرورية التي قام بارتكابها، وقد تم إيقاف السائق المخالف ومرافقتيه لاستكمال إجراءات الاستدلال الأولية وإحالة القضية لفرع النيابة العامة.

وأوضح الرقيب مشعل خلف حقيقة ماحدث قائلا:” القصة وقعت قبل يومين، وبعد صلاة العشاء بالقرب من الحرم المكي، وكنا نعمل على فك الاختناق المروري وسط الزحام في محيط الحرم، في ظل وجود عدد كبير من الحجاج، والمواطن في العقد الرابع من العمر، وطلبتُ منه إبراز هويته ورفض، نظير مخالفته ووقوفه في منطقة حجاج، بعدها قام بتصرفات استفزازية، بينما كانت ابنته تصور الحوار ليبدأ المواطن بالتلفظ، فيما طالبته بتطبيق النظام فقط، واتضح أن ابنته وزوجته في السيارة، ونحن كرجال أمن لم نتعامل مع العنصر النسائي الموجود في السيارة مطلقاً، في الوقت الذي قامت فيه الأسرة بنشر مقطع الفيديو، وكانت تريد أن تثبت وجود ظلم وإثارة الرأي العام، واتضحت الحقيقة ولله الحمد، وإن الموقف يظهر مخالفة مرورية للمواطن، إضافة إلى التشهير والتصوير لرجال الأمن بغير وجه نظامي، الأمر الذي أدى لوصوله إلى الجهات المعنية لاتخاذ الإجراءات اللازمة، وشدد قائلا: نحن تربينا على احترام الآخرين، والتمسك بالحلم والصبر والحكمة، وهذا ما تؤكد عليه قيادتنا الرشيدة في التعامل مع مثل هذه المواقف، ووزارة الداخلية حريصة على التعامل الطيب والأمثل مع كل المواقف، وخاصة بمثل هذه الأيام ، وأوضح أنه لم يستغرب من انتشار المقطع، فنحن نؤدي واجبنا بما تملي عليه أمانتنا وتعاليم وزارة الداخلية، المبنية على تعاليم دنينا الحنيف، ولابد من الصبر عند التعامل مع مثل هذه المواقف، وهناك جهات حكومية مختصة هي التي تتولى تلك المحاسبة على تلك المواقف بحسب الأنظمة، ونحن نواصل العمل في رعاية الحجاج، وتوفير كافة سبل الراحة لهم، ووفقاً لتوجيهات ولاة أمرنا”.

للمزيد تابع: أخبار السعودية.


0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.