غضب من تصريحات فاروق الباز الدينية
غضب من تصريحات فاروق الباز الدينية

غضب من تصريحات فاروق الباز الدينية

صرح العالم المصري فاروق الباز بعض التصريحات التي لقت ردود فعل غاضبة من قبل علماء الأزهر الذين طالبوه بالتوبة إلى الله وعدم التطرق لأمور الدين ثانيةً، قال في هذه التصريحات أن الإسلام الصحيح لا يعرف الحجاب، كما دعا إلى مساواة الرجل بالمرأة في الميراث أسوةً بما أقرته تونس مؤخراً وهو ما وصفه الأزهريون بـ “المخالف لشرع الله”.

تصريحات علماء الأزهر بشأن ما قاله الباز

قال عضو هيئة كبار العلماء الدكتور محمود مهنى أن الحجاب فريضةً منذ القدم وفي كل الشرائع السماوية في اليهودية والمسيحية وكذلك في شريعة حمورابي الذي فرض الحجاب على نساء بابل وآشور، وهو ما أكده الإسلام خاتم الشرائع السماوية.

واستشهد عضو الهيئة بالآيات القرآنية التي تثبت فرض الحجاب على نساء المسلمين، وه و ما ورد في سورة الأحزاب وسورة النور في قوله تعالى: “وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاءِ حِجَابٍ ۚ ذَٰلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ”، وقوله تعالى: “يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ” وما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه عندما جاءت له أسماء شقيقة زوجته السيدة عائشة له بثياب شفافة، فقال لها “يا أسماء إن المرأة إذا بلغت المحيض لم يصلح أن يُرى منها إلا هذا وهذا” وأشار إلى الوجه والكف.

 

كما أضاف أنه يتوجب على الباز التوبة إلى الله تعالى لأن أحكام المواريث إنما هي ثابتة ولا تقبل الاجتهاد وأن الاجتهاد فيها يعتبر انتهاكاً لأحكام الشريعة وخروج عن شرع الله.

علماء غاضبون من تصريحات فاروق الباز

عبر محمد ربيع جوهر عن غضبه مما قاله فاروق الباز مؤكداً على فرض الحجاب وأن مسألة المواريث هي مسألة محسومة ومنتهية صريحة الأحكام ولا تقبل الاجتهادات وأن مثل تلك الأقوال تعد خروجاً عن الشريعة الإسلامية، وقال الدكتور أحمد كريمة معبراً عن غضبه من تصريحات إنكار الحجاب في الإسلام أنه من الأفضل للباز أن يركز في تخصصه ولا يتطرق للحديث في أمور الدين بما يخالف شرع الله.

 

 اقرأ أيضاً: وداع حار يليق بالعراب أحمد خالد توفيق.

 


0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.