محاكمة الداعشي المتهم في قضية ” تكفى يا سعد” على سريرٍ متحرك لإصابته بجلطة نصفية ، تمت محاكمة سعد العنزي البالغ من العمر 24 عام والذي ينتمي إلى جماعة داعش وهو على سريرٍ متحرك برفقة 3 ممرضين وطبيب وذلك على خلفية اتهامه بـ 13 قضية.

التهم الموجه بحق المتهم

وجهت المحكمة إلى المتهم سعد العنزي مجموعة من التهم أبرزها قتل ابن عمه في القضية المعروفة باسم” تكفى يا سعد” و الذي قتل فيها ابن عمه من القوات المسلحة، كما قتل 3 من رجال الأمن ونفذ هجومين مسلحين على مركزين أمنيين و اعتنق المنهج التكفيري وأيّد النظام الإرهابي.
وذكرت مصادر أن المتهم بدا هادئاً أثناء مثوله أمام المحكمة ولم يعبر عن ندمه حين مرافعة النيابة وتوجيه لائحة التهم إليه، وأجاب بالنفي حينما سأله القاضي عن رغبته في توكيل والده من أجل الترافع عنه.
و قد طلب المتهم من رئيس الجلسة النطق بالحكم في نفس الجلسة كونه واضحاً لا التباس فيه، بينما أوضحت المحكمة أن إجراءات التقاضي تتم طبقاً للنظام، و قد تم منحه حقوقاً للدفاع عن نفسه ثم يتم عرض أدلة المدعي العام و أخيراً دراسة القضية قبل النطق بالحكم.
من جهته أبدى المتهم جهله و هو الحاصل على مؤهل الثانوية العامة بالفرق بين  مطالبات المدعي العام للنيابة بالحكم عليه بالقتل والحكم القضائي، كما كان يجهل معنى كلمة” الصلب” و قد تبين ذلك من خلال طرح رئيس المحكمة عليه عدة تساؤلات أجاب عنها المتهم.

هذا و قد أتاحت المحكمة للمتهم أحقيته في الرد المباشر على الدعوة أو بتوكيل والده أو أحد أقربائه من أجل توكيل محامٍ للدفاع عنه مع تحمل وزارة العدل أتعاب هذا المحامي، في الوقت الذي رفض فيه المتهم توكيل أحد المحامين للدفاع عنه موضحاً أنه سوف يقوم بالدفاع عن نفسه وفي هذا الصدد؛ أمهله القاضي حتى الجلسة القادمة من أجل تقديم حججه و دفاعاته من أجل عرضها على المحكمة في الجلسة القادمة.

للمزيد من أخبار السعودية يرجى متابعة صفحة أخبار السعودية.
 


0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.