iran
iran

 

 

أدانت طهران محاولة اغتيال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

وشددت على أن تلك الخطوة تهدف إلى زعزعة استقرار فنزويلا خدمة لمصالح أعدائها.ونقلت وكالة “إرنا” للأنباء أمس الأحد، عن الناطق الرسمي باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي إننا “نعتبر هذه المحاولة حركة من أجل زعزعة استقرار وأمن هذا البلد، ويخدم مصالح أعداء حكومة فنزويلا وشعبها وندينه بشدة”.

يذكر أن كان هناك بث تلفزيوني وقد انقطع أثناء إلقاء الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو كلمة خلال إحدى المناسبات العسكرية التي كانت مقامة في الهواء الطلق يوم السبت الماضي.

وأظهرت لقطات بثها التلفزيون مباشرة مادورو وهو يلقي كلمة عن الاقتصاد الفنزويلي أمام أكثر من 17 ألف جندي، ثم اختفى الصوت فجأة، ونظر مادورو وآخرون بالمنصة إلى أعلى وقد بدت عليهم الدهشة، ثم شوهد جنود يجرون وانقطع البث التلفزيوني.

وبعد فترة وجيزة من الحادث تبين أن طائرة بلا طيار محملة بمتفجرات كانت تهدف إلى اغتيال الرئيس الفنزويلي.

وذكر وزير الإعلام الفنزويلي (خورخي رودريجيز) أن الحادث هو “هجوم ضد الزعيم اليساري” موضحا أن سبعة من جنود الحرس الوطني أصيبوا خلال الحادث.

iran
iran

وأعلن الرئيس الفنزويلي أن “عناصر هذا الهجوم تم القبض عليهم وأن إجراءات التحقيق كانت ناجحة للغاية”.

وقد أذاعت قناة روسيا اليوم الإسبانية على موقع اليوتيوب مقطع فيديو للحظة محاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أمس.

وقد اتهمت فنزويلا كولومبيا بمحاولة اغتياله، فيما رفض مصدر في الرئاسة الكولومبية اتهام رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس بالوقوف خلف هجوم استهدفه مؤكدا أن هذا الاتهام “لا أساس له”.

وقال الرئيس الكولومبي المنتخب ايفان دوكي، الذي من المقرر أن يتولى منصبه يوم الثلاثاء المقبل، أنه سيرفع دعوى ضد الرئيس الفنزويلي في المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي. وقامت كل من كوبا ونيكاراغوا وبوليفيا، حلفاء فنزويلا، بدعم مادورو، حيث أدانت روزاريو موريلو، نائبة الرئيس نيكاراغوا، حادث السبت ووصفته بأنه “هجوم إرهابي جبان وإجرامي”. وقال الرئيس البوليفي إيفو موراليس: “بعد فشل محاولتها للإطاحة به ديمقراطيا، اقتصاديا، سياسيا وعسكريا، الآن الإمبراطورية وخدامها يهددون حياته”.

هذا وقد تبنت مجموعة متمردة غير معروفة مؤلفة من مدنيين وعسكريين الهجوم الحادث على الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو في كراكاس السبت الماضي في بيان نشر على شبكات التواصل الاجتماعي. وقال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو إنه يشك أن الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس والمعارضة الفنزويلية كانا على ما يبدو وراء محاولة اغتياله يوم السبت. وفى خطاب متلفز أمام عدد من الوزراء وقادة الجيش بعد ساعات من محاولة الاغتيال المزعومة في وسط كراكاس، قال مادورو “تم بالفعل اعتقال بعض المسؤولين عن هذا الهجوم”. وأضاف “ليس لدي أدنى شك في أن اليمين المتطرف والمعارضة، وخوان مانويل سانتوس كانا وراء ذلك”.

وقال إن التحقيقات “متقدمة جدا” وتم الحصول على ضبط بعض الأدلة. وتابع “لقد كانت محاولة لقتلي، لقد حاولوا اغتيالي”. وقال أيضاً إن أحد المسؤولين عن التخطيط للهجوم يعيش في الولايات المتحدة، لكنه لم يحدد هويته بعد. أو يقدم أدلة على أي من مزاعمة. وقال المتحدث باسم الحكومة خورخي رودريغيز في وقت سابق من يوم السبت:لم يصب مادورو بأذى ولكن أصيب سبعة من أفراد القوات النظامية بجروح في الحدث.

–       فنزويلا

الاسم الرسمي: جمهورية فنزويلا

عدد السكان: 30 مليون نسمة، تقريبا مليون و600 ألف من أصول عربية

المساحة: 881.050 كيلومتر مربع

اللغات الرئيسية: الإسبانية، لغات السكان الأصليين

الديانة الرئيسية: المسيحية

متوسط العمر: 72 سنة للرجال، 78 سنة للسيدات

تقع جمهورية فنزويلا على الساحل الشمالي لأمريكا اللاتينية وتتميز بجمال طبيعي من قمم جبال الأنديز المغطاة بالثلوج في الغرب، مرورا بغابات الأمازون في الجنوب، وصولا إلى شواطئ الكاريبي في الشمال. وتعد من بين أكثر دول أمريكا اللاتينية تمدنا.

وعلى الرغم من امتلاكها لأكبر احتياطيات نفطية في العالم، تعاني فنزويلا من أزمة اقتصادية وسياسية وإنسانية، مع توقع حدوث نقص واسع في السلع الأساسية وتضخم يصل إلى مليون في المئة العام الجاري. وفي الأشهر الأخيرة، فر مئات الآلاف من الفنزويليين إلى الدول المجاورة لتجنب المعاناة في بلادهم، حيث يتهم مادورو بقمع المعارضة ومحاولة إنشاء ديكتاتورية.

للمزيد تابع: أخبار العالم.

 

 

 


0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.