مجلس التعاون الخليجي
مجلس التعاون الخليجي

 

موقف مجلس التعاون الخليجي بشأن السعودية وكندا

أعرب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي الدكتورعبداللطيف بن راشد الزياني أمس الاثنين 6 أغسطس، عن تأييده التام لموقف السعودية تجاه كندا، مؤكدا أن الإجراءات، التي اتخذتها المملكة العربية السعودية هي ردا على ما نتج من وزارة الخارجية الكندية والسفارة الكندية لدى المملكة بشأن ما أسمتهم نشطاء المجتمع المدني الذين تم إيقافهم بناء على أمر النيابة العامة في المملكة.

وأوضح الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي الدكتورعبداللطيف بن راشد الزياني رفضه التام لما تضمنته التصريحات الكندية من ادعاءات باطلة تتنافى مع الواقع، معتبرا أنها بمثابة خروج على الأعراف الدبلوماسية الدولية، وتدخلا سافرا وغير مقبول ومبرر في الشؤون الداخلية للمملكة العربية السعودية.

وأكمل: “التصريحات الكندية تعد مخالفة صريحة لمبادئ ميثاق الأمم المتحدة”، حيث أن الموقف الكندي يعتبر إساءة للعلاقات بين المملكة العربية السعودية وكندا ككل.

يأتي هذا البيان بعد البيان الذي صدر من وزيرة الخارجية الكندية والسفارة الكندية في المملكة بشأن ما أسمته نشطاء المجتمع المدني الذين تم إيقافهم في المملكة وأنها تحث السلطات في المملكة للإفراج عنهم فورا، مشيرة إلى أن هذا الموقف المستغرب من كندا يعد ادعاء غير صحيح جملة وتفصيلا وغير مطابق للحقيقة، وأنه لم يوضح أي معلومات أو وقائع صحيحة وأن إيقاف المذكورين تم من قبل الجهات المختصة وهي النيابة العامة لاتهامهم بارتكاب جرائم يحق لها الإيقاف تبعا للإجراءات النظامية المتبعة التي كفلت لهم حقوقهم شرعاً ووفرت لهم جميع الضمانات خلال مرحلتي التحقيق والمحاكمة.

–        أصل المشكلة:

كانت السفارة الكندية في الرياض، قد نشرت تغريدة لها عبر تويترعبرت فيها عن قلقها البالغ إزاء الاعتقالات الإضافية لنشطاء المجتمع المدني ونشطاء حقوق المرأة في السعودية، مطالبة سلطات المملكة بالإفراج عنهم فورا وعن جميع النشطاء السلميين الآخرين في مجال حقوق الإنسان حيث زادت كمية الاعتقالات في الفترة الأخيرة منذ مايو الماضي حيث تم إعتقال أكثر من اثنى عشر ناشط مدني وحقوقي في المملكة.

–   وبدأت المملكة فعلا بتجميد العلاقات السعودية الكندية حيث أعلنت شركة الخطوط الجوية السعودية أنها ستوقف رحلاتها من وإلى مدينة تورنتو الكندية بدءا من الإثنين المقبل الثالث عشر من أغسطس وتعلن إعفاء جميع التذاكر الصادرة من وإلى تورنتو بكندا من أية قيود أو رسوم عند الإلغاء، أو إعادة إصدار التذاكر أو إستعادة قيمتها وستعمل على ايجاد حلول بديلة لضيوفها الكرام الحاجزين على رحلاتها إلى مدينة تورونتو عبر بيان لها على تويتر.

–        وقد أعلن المتحدث باسم وزارة التعليم في السعودية مبارك العصيمي أن الوزارة أوقفت جميع برامج التدريب والبعثات والزمالة إلى أوتاوا العاصمة الكندية على خلفية الأزمة الأخيرة التي حدثت بين السعودية وكندا.

–        وقال العصيمي عبر حسابه على “تويتر”: “إنفاذا للتوجيه السامي الكريم المؤكد على موقف المملكة حيال ما صدر عن الحكومة الكندية وما تضمنه التوجيه من إيقاف برامج التدريب والابتعاث والزمالة إلى كندا، فإن الوزارة تعمل على إعداد وتنفيذ خطة عاجلة لتسهيل انتقال أبنائنا المبتعثين إلى دول أخرى وستعلن الخطة قريبا إن شاء الله”.

–   وكانت السعودية قد سحبت سفيرها من كندا، وطلبت من السفير الكندي لديها مغادرة البلاد واستدعت سفيرها من العاصمة أوتاوا ردا على التدخل الكندي في شئون البلاد الداخلية.

–        هذا وقد ردت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية ماري بير باريل في بيان: ” إننا قلقون جدا لهذه الأنباء الصحافية ونسعى إلى الحصول على معلومات أكثر حول إعلان السعودية الأخير”. وأضافت “ستدافع كندا دائما عن حماية حقوق الإنسان خصوصا حقوق المرأة وحرية التعبير في كافة أنحاء العالم”.

وأكملت “لن تتردد حكومتنا أبدا في الترويج لهذه القيم ونعتقد أن هذا الحوار أساسي للدبلوماسية الدولية”.

–        وقد أدت هذه التطورات الأخيرة إلى هبوط في العملة الكندية حيث انخفض سعر الدولار الكندي أمام نظيره الأمريكي.

للمزيد: تابع أخبار العالم.


0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.