تعافي ثقب الأوزون
تعافي ثقب الأوزون

بشرى سارة بتعافي ثقب الأوزون، حيث أقامت ناسا “الوكالة الأميركية للطيران والفضاء” بدراسة جديدة أعلنت من خلالها عن تعافي ثقب الأوزون، وجاء هذا الخبر بحسب التقرير التي نقلته وكالة رويترز للأنباء يوم الأحد.

 تعافي ثقب الأوزون
تعافي ثقب الأوزون

ناسا تشرح تعافي ثقب الأوزون.

فمن خلال عدة أبحاث وباستخدام قياسات خاصة من القمر الاصطناعي “أورا”، تمكن العلماء من دراسة مستويات الكلور داخل ثقب الأوزون والمناسيب الخاصة بها على مدار السنوات القليلة الماضية فوق القارة القطبية الجنوبية. فتظهر الدراسات التي أقامها العلماء ببداية تقلص وانحسار مستويات الكلور في ثقب الأوزون.

دور بروتوكول مونتريال في تعافي ثقب الأوزون.

وتوضح وكالة ناسا الامر قائلًة أن هذا هو أول دليل قاطع شامل على نجاح بروتوكول مونتريال بشأن المواد التي تستنفد بشكل ملحوظ طبقة الأوزون.

بروتوكول مونتريال تحظر المواد التي تصيب طبقة الأوزون.

ففي عام 1987، حظر بروتوكول مونتريال من استخدام المواد الكيماوية التي تضر بطبقة الأوزون، والتي لها أكبر دور في حماية كوكب الأرض بالكامل من العديد من المخاطر المحيطة، مثل مركبات الكلوروفلورو كربون والذي كان يستخدم أولًا للمبيدات ومحركات الدفع وأجهزة التبريد المختلفة.

ومن خلال تلك الدراسة الحديثة لوكالة ناسا، كشفت عن تقلص وتراجع كمي كبيرة مستنفدة من طبقة الأوزون بنسبة تصل إلى 20% تقريبًا أثناء فصل الشتاء، أعلى القارة القطبية الجنوبية عما كان عليه الحال عام 2005، وهي السنة ذاتها التي قامت فيها “أورا” بأخذ قياسات متعددة للكلور.

لمزيد من العلوم والتكنولوجيا


0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.