هجوم كيماوي في دوما
هجوم كيماوي في دوما

تسبب هجوم كيماوي في دوما بالقضاء على 70 شخص في مدينة دوما التي تعتبر آخر معاقل المقاومة المسلحة في الغوطة الشرقية.

تفاصيل الهجوم الكيماوي على دوما

نشرت مجموعة “الخوذ البيضاء” التابعة للدفاع المدني التطوعية صوراً تظهر جثث الموتى في قبوٍ؛ مرجحين ازدياد أعداد الموتى على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي تويتر؛ في الوقت الذي و وصفت فيه الحكومة السورية الخبر بـ المفبرك، وأدانت الخارجية الأمريكية الخبر وألقت باللوم على روسيا التي كانت تدعم الحكومة السورية دوماً، كما رجحت ارتفاع أعداد الضحايا بما فيهم الأسر المقيمة في مراكز الإيواء.

تقارير عن الهجوم الكيماوي على دوما

قال رئيس مجموعة الخوذ البيض رائد صالح: ” سبعين شخصا اختنقوا حتى الموت، ولا يزال المئات يعانون من أعراض الاختناق” غير أن هناك تغريدة تم نشرها على حساب مجموعة الخوذ البيضاء تفيد بمقتل ما يجاوز الـ 150 قتيل وتم مسح هذه التغريده لاحقاً، كما أعلن المركز الإعلامي للغوطة والذي يوالي المعارضة السورية أن حوالي 75 شخصاً ماتوا اختناقاً في الـ هجوم كيماوي في دوما بينما يعاني 1000 آخرون من هذا الهجوم، وأردف المركز بأن الهجوم قد تم عن طريق إلقاء النظام السوري براميل حارقة تحتوي على غاز السارين، غاز الأعصاب السام.

كما أكد اتحاد الإغاثة الطبية بالولايات المتحدة والذي يتعاون مع المستشفيات السورية لBBC  أن مستشفى ريف دمشق التخصصي أكد وفاة 70 شخص في الـ هجوم كيماوي في دوما  وأن عدد كبير يعانون من أعراض الاختناق كالغرغرة والتشنجات بسبب تعرضها لمزيج من غاز الأعصاب وغاز الكلور؛ غير أن المتحدثة باسم الاتحاد أكدت أن الأعداد على أرض الواقع أعلى من ذلك بكثير وأنها تصل إلى 180 ضحية مؤكدةً وجود ضحايا من الصعب الوصول إليهم.

استخدامات الحكومة السورية للأسلحة الكيماوية

في الواقع لست هذه هي المرة الأولى التي يستخدم فيها النظام السوري الأسلحة الكيماوية؛ ففي أغسطس عام 2013 أطلق صاروخ محمل بغاز أعصاب السارين  على معقل المقاومة السورية وهو ما أدى إلى مقتل الآلاف، وفي عام 2017 قتل 80 شخص في هجوم بغاز السارين على  خان شيخون،  وفي أوائل عام 2018 أيضاً كذلك على مدن تسيطر عليها المعارضة السورية.

تابع أيضاً: الحكم بسجن الممثل الهندي سلمان خان مدة 5 سنوات.. اعرف ما السبب؟


0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.