عمر خان
عمر خان

 

 

وها قد فاز لاعب الكريكيت السابق والسياسي الباكستاني”عمرخان” في الانتخابات التشريعية التي أجريت في باكستان الأربعاء الماضي.

وقد أعلن عمرخان فوزه في الانتخابات في خطاب تلفزيوني قائلا:” إن الله منحه فرصة تحقيق حلمه السياسي”. وأشارت النتائج الأولية الى تقدم حزب حركة إنصاف المعارض الذي يقوده خان، ليصبح أكبر حزب منفرد في البرلمان، بينما لم تعلن النتائج الرسمية بعد.

وناشد عمرخان أحزاب المعارضة التكاتف معه من أجل تطوير باكستان، لكن منافسي حزب حركة إنصاف يقولون إنه حدث تزوير في الانتخابات لصالح حزب خان بينما تؤكد مفوضية الانتخابات في باكستان نزاهة الانتخابات.

وقد أثار التعطل الي حدث أثناء الفرز لمدة ساعات الشكوك في ما قد حدث تزوير للانتخابات، ولكن قال مسؤولون إن فرز الأصوات تعطل لعدة ساعات، بسبب مشاكل فنية في نظام الفرز الإلكتروني وإن الفرز يجري حاليا بشكل يدوي.

ومن المتوقع ألايحقق الحزب أغلبية مطلقة، وأن يسعى لتشكيل حكومة ائتلاف مع شركاء آخرين.

وبعد فرز وإحصاء الأصوات في سبعة وأربعين في المئة من مراكز الاقتراع، تقدم حزب حركة إنصاف الذي يقوده عمرخان في 113 من بين 272 دائرة إنتخابية، وذلك نقلا عن صحيفة”دون” الباكستانية عن مسؤولين في مفوضية الانتخابات.

عمر خان
عمر خان
  • عمر خان :

ولد عمر خان عام 1952 ميلادي في مدينة لاهور بباكستان،

تخرج عمر خان من جامعة أوكسفورد، وقاد بلاده للفوز بكأس العالم في رياضة الكريكيت عام 1992ميلادي وتوج بطلا واحتفل به الباكستانيون داخل البلاد وخارجها. ودخل لعالم السياسة لأول مرة عام 1996 ميلادي حيث أسس حزب إنصاف بهدف القضاء على الفساد وكان حزبه قد فاز في انتخابات عام 2013 بالمركز الثالث.

تزوج من جميما خان البريطانية عما 1995 ميلادي أثناء تواجده في بريطانيا للدراسة، وانفصلا في عام 2004 ميلادي ولهما طفلان، ومن ثم تزوج عام 2015 من رهام خان وهي صحفية ومقدمة نشرة أخبار جوية في بي بي سي، ولكن انفصلا ” طلقها” برسالة نصية من هاتفه المحمول بعد عشرة أشهر فقط من زواجهما.

وفي فبراير/شباط للعام الحالي تزوج من بشرى مانيكا الي كانت مرشدتة الصوفية وهي متدينة وأم لخمسة أطفال.

وكان قد اعترف عمر خان لصحيفة” ميرور” أنه لم ير وجه زوجته الاخرة إلى أن تم عقد الزواج.

شغل أعضاء حزبه إثنان وثلاثين مقعدا في البرلمان السابق، مقابل 186 مقعدا للحزب الحاكم” الرابطة الإسلامية”. وكان عمر خان قد جعل محاربة الفساد هدفا رئيسيا لحزبه السياسي وقال لـ بي بي سي: ” الطريقة التي ستسير بها باكستان إلى الأمام هي عبر محاربة الفساد، وأعتقد أن الحملة الانتخابية ستدفع بالعديدين للتصويت لصالح حزبنا”.

عمر خان
عمر خان

وأثناء الحملة الانتخابية واجه عمر خان، والذي يبلغ من العمر 65 عاما اتهامات عدة بأنه يستفيد من تدخل الجيش ضد منافسيه، واتهم أيضا بالتساهل مع التطرف الإسلامي، وفي مرحلة من المراحل أطلق عليه لقب”طالبان خان”. لكنه رفض وبشدة تلك الاتهامات والمزاعم موضحا بأنه دعا فقط لمحادثات سلام مع الجماعات المتمردة كطريقة لحل النزاع في باكستان.

وزعم أنصار شريف أن المؤسسة العسكرية، أبعدته لأنه اختلف معها حول عدة قضاي أساسية مثل: علاقة البلاد بالهند لكن جنرالا في الجيش وعمر خان نفيا ذلك.

وتعد هذه الانتخابات هي الثانية من نوعها في تاريخ باكستان لتجسد فيها انتقال السلطة من حكومة مدنية إلى أخرى بعد قضاء كامل مدتها القانونية في السلطة، حيث قضت باكستان فترة طويلة من تاريخها تحت الحكم العسكري.

ولكن حزب رئيس الوزراء السابق نواز شريف، رفض تلك النتائج الأولية، وكذلك فعل عدد من الأحزاب الصغيرة، وزعموا بوقوع تزوير وتلاعب في أصوات الناخبين.

وقال شهباز شريف زعيم حزب الرابطة الإسلامي جناح نواز شريف – شقيق رئيس الوزراء السابق نواز شريف – والمسجون حاليا:” الطريقة التي يفوض بها الشعب ممثلية أهينت شكل صارخ. هذا أمر لايحتمل”.

ويتوقع أن يأتي حزب الشعب الباكستاني، والذي تزعمه سابقا رئيسة الوزراء الراحلة بنظير بوتو في المرتبة الثالثة في الانتخابات.

ويتزعم حزب الشعب الباكستاني حاليا ابن السيدة بوتو، بيلاوال بوتو زرداري، والذي يبلغ من العمر تسعة وعشرون عاما وخريج جامعة أكسفورد البريطانية.

 

للمزيد من الأخبار العالمية: تابع صفحة أخبار العالم على موقعنا.


0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.